تحقيق أهداف رؤية 2030 في قطاع العقار وغيرها من القطاعات

تحقيق أهداف رؤية 2030 في قطاع العقار وغيرها من القطاعات، فقد قامت المملكة بإطلاق رؤية وأهداف رؤية 2030 التي تشمل تطوير مختلف نواحي الحياة الاقتصادية، والاجتماعية في المملكة العربية السعودية حتى تبدو المملكة بوجه مختلف تماماً بحلول 10 سنوات. من أساسيات أهداف رؤية المملكة 2030  تطوير القطاع العقاري وتقليل اعتماد الاقتصاد السعودي على النفط بشكل كامل والتركيز بشكل أكبر على والتعليم، السياحة، وإشراك المرأة بسوق العمل وغيرها.

أهداف رؤية 2030 في عدة مجالات

لكن ماهي أهداف رؤية 2030؟ لا نستطيع حصر كل الأهداف في إطار واحد. ولكن هنالك مجموعة من الأهداف التي تعتبر من أبرز اهداف رؤية 2030 والتي ينبغي لك معرفتها حتى تكون على دراية أكثر بسبل التفوق، والتقدم الاقتصادي الذي تسلكه المملكة.

اهداف رؤية 2030 في العقار والإسكان

كان تأثير جائحة كورونا على قطاع الإسكان محدوداً. وإن من أهم أولويات الوزارة تجاوز شركات القطاع الخاص هذه الأزمة وفق ما ذكره وزير الإسكان. فعلى الرغم من الظروف التي يمر بها العالم بأسره والتي أدت إلى تراجع نسبة الاستثمار والتطوير العقاري، إلا أن المملكة تمضي قدماً نحو تحقيق مجموعة من المشاريع والخطط التي تحقق اهداف رؤية 2030 وإن من أبرز المشاريع التي ما زالت المملكة ماضية فيها في القطاع العقاري الآتي:

  • استكمال تنفيذ المرحلة الثانية من برنامج الإسكان. وقد بدأت المرحلة الثانية من البناء في بداية عام 2021 وتستمر لمدة خمسة سنوات حتى يستمر التطوير في القطاع العقاري. حيث يعتبر برنامج الإسكان المحرك الرئيسي لأكثر من 120 قطاعاً في السوق السعودي ومنها قطاع العقارات، والذي سيحقق عدد من الإنجازات من خلاله.
  • تقديم الخيارات السكنية والخدمات الإلكترونية وأيضا الحلول التمويلية عبر تطبيق سكني. وذلك  للربط الرقمي أثناء تعليق الأعمال في جائحة كورونا بين مختلف الجهات المعنية كي يحصل المواطن على السكن المناسب له ويرغبه.
  • دعم نضج الشراكة بين القطاعين  الحكومي والخاص. حيث ساهم في تطوير القطاع العقاري من خلال زيادة العقود التمويلية خلال السنتين والنصف الماضيتين بأعداد مرتفعة كل شهر مما أدى إلى نمو التمويل السكني في سنة 2019 و 2020.
  • تقديم التمويلات العقارية طويلة الأجل، بفترة قد تصل إلى 25 عاماً وبسعر فائدة ثابت من قبل الشركة السعودية. وذلك لإعادة التمويل العقاري ما أدى لرفع التنافس بين مختلف الجهات التمويلية.

أهداف رؤية 2030 في الأعمال والاقتصاد

ما زالت المملكة تعمل على أهدافها، على الرغم من التراجع العام لسوق الأسهم والهبوط في أسعار النفط، وتسعى لتحقيقها ضمن الخطة الزمنية الموضوعة. وتتضمن الأهداف مجموعة من النقاط أبرزها الآتي:

  • القضاء على ظاهرة البطالة وتقليل نسبة العاطلين عن العمل  7% بدلاً من 11.6%.
  • السعي إلى رفع نسبة صادرات المملكة من المواد الغير نفطية لكي تصل إلى 50% بدلاً من 16% من الإجمالي المحلي للمواد الغير النفطية.
  • القيام برفع نسبة الإنتاج المحلى لكي تصل من 40% إلى ما يقارب 65%، وذلك بالتعاون مع القطاعات الخاصة.
  • أن يسمح للمرأة السعودية بالمشاركة في أسواق العمل بنسبة تعادل ثلاثين بالمائة.
  • العمل زيادة نسبة الاستثمارات الأجنبية من الإجمالي المحلى إلى المعدلات العالمية كي تصل من 3.8% إلى 5.7%.

اهداف رؤية 2030 في السياحة

ما زالت تعمل على اهداف رؤية 2030 في السياحة واستكمال مجموعة من المشاريع التي ما زالت تعمل عليها ضمن الظروف الحالية. حيث أثرت جائحة كورونا على جميع الدول وخاصة على قطاع السياحة. ومن جهودها:

  1. قامت المملكة بإنشاء أكبر متحف إسلامي في العالم  بالعاصمة الرياض على أساس أفضل المعايير وأكثرها جودة وكفاءة. ذلك بهدف توفير جولة شاملة للزوار عن التاريخ الإسلامي.
  2. العمل على تنشيط السياحة و تطوير البنية التحتية بالمملكة. وكذلك تشييد العديد من الفنادق والمجمعات السكنية كي تستوعب أعداد السياح.
  3. إنشاء أكبر مدينة ترفيهية وثقافية ورياضية على مستوى العالم بحلول عام 2030، وذلك في منطقة القدية  بجنوب غرب مدينة الرياض. وسيتم فتح المدينة أبوابها بجزء واحد لأول مرة في 2022.
  4. العمل على زيادة القدرة الاستيعابية لاستقبال أكبر عدد من الحجاج في كل من مكة، والمدينة، والمناطق المقدسة. وذلك حتى تستقبل 30 مليون معتمر في عام 2030 بعد أن كان العدد الحالي 8 مليون فقط.

رؤية 2030 في التعليم

تواجه المملكة بعض التحديات التي تتعلق بالتعليم مثل، قلة البرامج التعليمية لفئات معينة من الطلاب، وتوفير الخدمات، وضعف التحفيز في بيئة التعليم، وضعف الاستثمار في التعليم الخاص، وضعف مهارات التفكير الناقد عند الطلبة،  وسلبية النظرة لمهنة التعليم وغيرها من التحديات. ولكن رؤية المملكة وضعت بالحسبان هذه التحديات وقامت بإنشاء برامج وخطط  تحت اسم اهداف رؤية 2030 في التعليم، والتي تعمل على معالجة كل ما تم الإشارة إليه، وأبرزها:

  • تطوير المناهج التعليمية لكي تتوافق مع الدين الإسلامي الحنيف ومواكبة مقتضيات العصر.
  • العمل على التطوير المهني للمعلم لمناسبة متطلبات القرن الحالي، والتدريب المكثف للمعلم بهدف مواكبة التطورات الفكرية، والمعرفية، والتكنولوجية.
  • رفع شعار التعليم للجميع من ذكور، وإناث، وحضانات، ودراسات عليا، وذوي الاحتياجات الخاصة بطريقة تضمن المحافظة على الفكر والعقيدة الإسلامية العربية، وكذلك مواكبة التطور المعرفي والتكنولوجي.
  • السعي إلى تطوير المعلم عن طريق شحذه بدورات مميزة وإطلاعه على مناهج جديدة. وكذلك طرق تدريس مميزة عن طريق ورش العمل، والأنشطة، وتوفير فرص للابتعاث للشهادات العليا في مجالات قطاع التعليم.
  • جعل الطالب محور العملية التعليمية وأساسها والتخلص من الواجبات المنزلية الكبيرة، وأسلوب التلقين، وزيادة النشاطات داخل المدرسة.
  • استخدام طرق تدريس حديثة تهدف إلى التركيز على استعمال الحاسب، وتوفير أجهزة الحاسوب وتوفير الأجهزة والأدوات للمختبرات العلمية.

في نهاية نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا عن تحقيق أهداف رؤية 2030 في قطاع العقار وغيرها من القطاعات. ذكرنا فيه اهداف رؤية 2030 في العقارات، والإسكان، والسياحة، والتعليم وغيرها من المشاريع والخطط.  والتي تعطي صورة واضحة عن الوضع الحالي في المملكة في القطاعات المختلفة أبرزها قطاع العقارات.

شارك المقال

أضف تعليق